fbpx

“كيف أساعد ابني أيام الامتحانات” موضوع لقاء تواصلي مع أمهات الأيتام.

جمعية العون والإغاثة 2V2A0056 "كيف أساعد ابني أيام الامتحانات" موضوع لقاء تواصلي مع أمهات الأيتام. أخبار سريعة الأخبار  موضوع لقاء تواصلي مع أمهات الأيتام مساندة الأم لأبنائها خلال فترة الامتحانات لقاء تواصلي لقاء كيف أساعد ابني أيام الامتحانات جمعية العون و الإغاثة تواصلي اللقاء الأستاذ إسماعيل بنزكرية الأربعاء 10 يناير2018

نظمت جمعية العون و الإغاثة مساء يوم الأربعاء 10 يناير2018 بمركب الرعاية الاجتماعية لجمعية العون و الإغاثة لقاءا تواصليا مع الأستاذ الباحث في العلوم الاجتماعية و المستشار التربوي و الأسري الأستاذ إسماعيل بنزكرية،حول كيفية مساعدة و مساندة الأم لأبنائها و دعمهم خلال فترة الامتحانات.

استهل الأستاذ إسماعيل بنزكرية لقاءه بالتعريف بأهمية العلم و التعليم محفزا الأمهات اللواتي بلغ عددهن 50 على طلب العلم و تحبيبه لأبنائهم ، لما له  من دور في تربية و نشأة الأبناء مستدلا بحديث النبي صلى الله عليه و سلم حيث قال :”من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا للجنة “]مسلم عن أبو هريرة[ ، مما يدل على أهمية العلم و التعليم.

و قد أوصى الأستاذ بتربية الأبناء على الفطرة السليمة و تجنب التأنيب و التوبيخ و اللوم الدائم، للحفاظ على ثقة الطفل وحسن تقديره لنفسه. واجتناب الأوامر الكيفية كالتحكم بمكان المراجعة أو بأي مادة سيبدأ، وهل ستكون مراجعة فردية أو جماعية . كما أوصى بتحسيس الأبناء بالمسؤولية على قدر استطاعتهم لتربية شخصية قوية قادرة على الاعتماد على النفس و الاندماج في المجتمع، مؤكدا أن  هذا يساهم في بناء و تحسين نفسية الطفل و بالتالي يؤثر إيجابا في تعليمه.

ومن جهة أخرى أوضح الأستاذ إسماعيل أن هناك عدة معيقات و تهديدات تقوم بكسر نفسية الأبناء و الحد من قدراتهم و إمكاناتهم، كالسخرية منهم و شتمهم و المقارنة بينهم و بين إخوانهم أو أصدقائهم. كما أن سوء الظن بهم أو المبالغة في نصحهم و تذكيرهم بالعواقب يؤدي إلى عزوف الأبناء عن الدراسة من جهة، و عدم الاهتمام بغيرهم و تجنب مشاطرة أفكارهم مع أهلهم أو أصدقائهم من جهة أخرى. و هو ما يؤثر سلبا على تعليمهم و يحدث خللا في توازنهم النفسي. كما أشار إلى أن للعنف دور هام في عدم نشأتهم نشأة سوية كالضرب و الحرمان ظنا من الوالدة أنها تقوم بتربيتهم، مع العلم أن هذا الأسلوب خطر على صحة الأبناء النفسية و الجسدية.

و اختتم الأستاذ لقاءه بإسداء نصائح عن كيفية مساعدة الأبناء للاستعداد للامتحانات من بينها : النوم المبكر، الاستيقاظ المبكر للمراجعة، المراجعة الجماعية بهدف المنافسة و التعاون، التغذية السليمة، شرب الماء، الخطاب الإيجابي، الحرص غلى أخذ الأدوات المساعدة يوم الامتحان.

وتعمل جمعية العون و الإغاثة جاهدة على حث الأيتام وأمهاتهم على الاهتمام بالجانب التعليمي. لما له من أثر مباشر على حياة المتعلم. كما أنه هو السبيل الوحيد لانعتاق الأسرة من الأوضاع المادية غير المتزنة، و التي تدفع في كثير من الأحيان أفراد هذه الأسر إلى التهميش و الحرمان و الضياع.