fbpx

مشاركة رئيس جمعية العون والإغاثة في ندوة تحت عنوان “العمل الجمعوي وسؤال الجودة”

شارك رئيس جمعية العون والإغاثة الأستاذ مصطفى بوكور في مهرجان التطوع الذي نظمته جمعية ابتسم تحت شعار”لنرتقي بروح التطوع”، من خلال ندوة شاركت فيها جمعيات من مختلف مدن المملكة المغربية من بينها جمعية العون والإغاثة والتي كان موضوعها حول العمل الجمعوي وسؤال الجودة، وذلك يوم السبت 17 مارس 2018 بقاعة الجامعة الحضارية بمدينة سلا.
تضمنت هذه الندوة أربعة محاور من بينها محور العمل الجمعوي من الممارسة إلى الجودة، والتي كانت من تأطير رئيس جمعية العون والإغاثة حيث استهل كلمته بالتعريف بالعمل التطوعي وفوائده التي لا تقتصر على المستفيدين فقط بل تمتد إلى من يقدم الخدمة التطوعية ويمد يد المساعدة، موضحا أن كل تطوع هو عطاء منك لنفسك لما له من أثر إيجابي على صحتك البدنية والنفسية والعقلية كما أنه روح العمل الجمعوي.
وقد استأنف رئيس جمعية العون والإغاثة كلامه بتعريف نظام الجودة وأهم مميزاته التي تتمثل في التطوير والتحسين المستمر للجمعية، كما تطرق الرئيس إلى أهم معيقات العمل الجمعوي كالعوائق الذاتية التي تتمثل في ضعف الثقافة التطوعية وضعف الخبرات والمؤهلات لدى المتطوعين، كما توجد عوائق موضوعية كضعف كفاءة الطاقم الإداري وأخرى قانونية كالقوانين المنظمة للأعمال الجمعوية بالمغرب لعدم مواكبتها متطلبات الجمعيات، وكذا صعوبة الولوج عبر مؤسسة الدولة للحصول على المعلومات الرسمية وضعف المراصد الوطنية والجهوية وغيرها من المعيقات التي من شأنها تخفيض جودة العمل الجمعوي.
واختتم رئيس جمعية العون والإغاثة كلامه بتوصيات أكد من خلالها على ضرورة تشجيع ثقافة التطوع في المناهج الدراسية و وسائل الإعلام لتربية جيل من المتطوعين من جهة وإصلاح مفهوم التطوع لدى المجتمع من جهة أخرى.